شخصيات مصرية

الفنانة نيللي..النجمة الشقية التي أحبها الجميع

الفنانة نيللي اسما لا يفارق أذهاننا وخاصة عندما نتحدث عن فوازير رمضان، فهي تعد أشهر فنانة استعراضية والي الان يتردد اسم الفنانة نيللي رغم غيابها عن الساحة الفنية.

فهي فنانة شاملة لا يوجد لها مثيل لكنها اختارت الفنانة دنيا سمير غانم لتصبح خليفتها في تقديم فوازير رمضان وذلك عندما استضاف الإعلامي رامي رضوان الفنانة نيللي في برنامجه.

كما صرحت الفنانة نيللي في أحد البرامج سابقا أنها كانت تتمنى أن يكون لها أخا وتمنت أن يكون الفنان سمير صبري.

وستحمل لكم السطور القادمة معلومات عن الفنانة نيللي منذ بداية حياتها نشأتها وحتى آخر أعمالها.

نشأتها وحياتها

ولدت نيلّي آرتين كالفيان في القاهرة لأسرة مصرية ذات جذور أرمينية.

بدأت مشوارها الفني وهي طفلة صغيرة في أفلام عديدة خلال حقبة خمسينات القرن العشرين، منها (الحرمان، حتى نلتقي، رحمة من السماء وعصافير الجنة وهو الفيلم الذي انتجه والدهما حيث جمع فيه الشقيقات الثلاثة مع المخرج الكبير محمود ذو الفقار وعزيزة حلمي وهو واحد من أجمل الأفلام التي تعتمد قصتها علي الأطفال.

وكانت تهوى الغناء والرقص وعندما كبرت اشتركت في حلقات (الرمال الناعمة). كما اشتركت في المسلسل الإذاعي (شيء من العذاب) أمام الفنان محمد عبد الوهاب، ثم اتجهت إلى التليفزيون والسينما واعتمدت في أعمالها على الاستعراض.

وفي عام 1966 قامت نيللي بأول بطولة مطلقة لها في السينما في فيلم المراهقة الصغيرة.

فيروز اخت نيللي

تعد فيروز ممثلة مصرية اشتهرت في خمسينيات القرن الماضي وهي أشهر الأطفال في تاريخ السينما المصرية، كما أنها الأخت الكبرى للفنانة نيللي ،وعلى الرغم من أن الجميع تنبأ لها بأنها ستصبح واحدة من أشهر نجمات السينما في عصرها الذهبي، إلا أن اعتزالها في سن مبكرة حال دون ذلك.

اكتشفها صديق والدها الفنان السوري إلياس مؤدب.

كان أول عمل لها بسن السابعة من عمرها وهو فيلم ياسمين في عام 1950، ومن بعده قدمت العديد من الأعمال الأخرى حتى عام 1959 وأشهرها فيلمي دهب وفيروز هانم ثم توقفت عن العمل الفني بعد ما قدمت فيلم بفكر في اللي ناسيني لتترك التمثيل في سن 18 عاما تقريبًا، وذلك بعد وفاة أنور وجدي عام 1955، حيث كبرت في السن ولم يتقبلها أحد خارج الإطار الذي رسمه لها وجدي، واعتزلت الفن بعد ميراث 6 أفلام ناجحة فقط.

واستمر الاعتزال حتى وفاتها يوم السبت 30 يناير 2016 بعد معاناة طويلة مع مشاكل في الكلى والكبد عن عمر يناهز 72 عاما.

ولقد تأثرت الفنانة نيللي بشقيقتها فيروز التي عرفتها على عالم الفن، حيث أخذت بعدها تقلد الفنانين والفنانات، الأمر الذي لفت انتباه المخرج عاطف سالم.

ورغم ذلك لم تتأثر علاقة الفنانة نيللي بشقيقتها الكبري بالعمل في المجال الفني ولم تشعر نيللي قط بالغيرة والحقد من فيروز بل دائما ما كانت تصيفها بالمعجزة وتعترف أنه لا يوجد بموهبة أختها وأنها كانت تتمني في بدايتها ان تكون مثل فيروز خاصة انها تعتبرها قدوتها.

كم عمر نيللي

الفنانة نيللي من مواليد الثالث من شهر يناير لعام 1949 أي أنها تبلغ من العمر 72 سنة ولكنها ما زالت محتفظة بجمالها وبرائتها وخفة ظلها وحيويتها.

 ديانة الفنانة نيللي

وأشارت نيللي في حوار بـ «القدس العربي» أنها مسيحية ولكنها تحافظ على الصلاة، لافتة إلى أنها تعرف أن الموت حقيقة لا محالة، وأن الحياة شغلتها في سن الشباب ولكنها الآن عرفت ماهية الأشياء.

اولاد نيللي

كان أول حب لـ”نيللي” ابنة الرابعة عشرة في المعمورة بالاسكندرية، مع شاب صاحب عيون زرقاء حيث كانت تقود دراجتها وشرع هو في مغازلتها، فتولدت أول قصة حب.

عندما نضجت “نيللي” تزوجت من المخرج حسام الدين مصطفى، ولكن تم الطلاق؛ بسبب فارق السن، وغيرته الشديدة عليها.

أما زواجها الثاني من الملحن “مودي الإمام” ولكن لم يستغرق الأمر طويلًا وباءت التجربة بالفشل كزواجها الأول فقررت بعدها ألا تتزوج من الوسط الفني.

ولكن من أجل زواجها من رجل الأعمال المصري “خالد بركات” اعتزلت “نيللي” الفن، وسافرت معه إلى لندن، وبعد عامين فقط وقع الطلاق بينهما لتعود إلى فنها مرة أخرى.

ثم تزوجت “نيللي” للمرة الرابعة من رجل الأعمال والخبير السياحي “عادل حسني” سرًا، ولكنهما انفصلا لنفس سبب فشل في زيجاتها من قبل وهو رغبته في أن تترك الفن وتعتزل.

ولم ترزق نيللي باي ابناء من زيجاتها الاربعة.

مسيرتها الفنية

قدمت الفنانة نيللي العديد من الأعمال المتنوعة فقدمت مسرحية المدرسيين والدروس الخصوصية، والمسلسلات كالدوامة وحبيبي الذي لا أعرفه، والافلام مع تحياتي لأستاذي العزيز وغيرها.

أشهر أعمالها

يُذكر أن الفنانة نيللي قدمت الفوازير من عام 1975 حتى 1981، إضافة إلى فوازير أخرى أعوام 1990 و1991 و1995 و1996، ومن أبرز الفوازير التي قدمتها “عالم ورق”، و”عروستي”، و”الخاطبة”، و”عجايب صندوق الدنيا”، و”أم العريف”، وفي عام 1996 قدّمت آخر أعمالها فوازير “زي النهاردة”.

يذكر أن الفنانة نيللي تقول دائما انها لم ترتبط بعلاقات صداقة قوية داخل الوسط الفني ، ولكنها تتذكر دائما علاقتها بالعندليب عبد الحليم حافظ الذي كان يتحدث معها دائما عن اختياراتها الفنية، وقالت من قبل إن المخرج عمر زهران كشف لها عن مقالة تتحدث عن أن عبد الحليم كان يتمنى أن يعمل معها، وهو الأمر الذي أسعدها كثيرا، فأخذت المقال واحتفظت بها في ركن خاص بمنزلها.

وحقيقة لم يجتمع العندليب ونيللي في السينما، لكنهما ظهرا في برنامج النادي الدولي، والذي كان يعرض على التلفزيون المصري في السبعينات مع الإعلامي سمير صبري، وقرأت نيللي الفنجان للعندليب حيث يعرف أصدقائها أنها قارئة ماهرة للفنجان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى