شخصيات مصرية

ناهد السباعي.. أبنة لعائلة فنية أبا عن جد..تركت حفل زفافها قبلها بساعات وعن الأشارات التي تلقاها من أهلها الذي رحلوا،..وردودها القاتلة على السوشيال ميديا

ناهد السباعي.. أبنة لعائلة فنية أبا عن جد..تركت حفل زفافها قبلها بساعات وعن الأشارات التي تلقاها من أهلها الذي رحلوا،..وردودها القاتلة على السوشيال ميديا

ولدت النجمة ناهد السباعي في 25 مايو عام 1987، وهي أبنة لأسرة فنية بأكملها أبا عن جد، فالمنزل بأكمله يعشق الفن والتمثيل، فوالد الفنانة الشابة ناهد السباعي هو المخرج مدحت السباعي، و والدتها هي المنتجة ناهد فريد شوقي، و خالتها هي النجمة رانيا فريد شوقي، و الجدير بالذكر إنها حفيدة كل من  الفنان الكبير الراحل الذي لقب بوحش الشاشة الفنان فريد شوقي، و الفنانة الكبيرة  هدى سلطان.

ناهد السباعي

تطور موهبتها والدروس التي تلقتها.

درست الفنانة ناهد السباعي في معهد السينما وتخرجت منه بسبب عشقها للتمثيل وتشجيع والدتها عليه، كما قدمت ناهد السباعؤ أربعة أفلام قصيرة بالمعهد، و تلقت دروسا بورشة النجم محمد صبحي، في محاولة لتطوير ادائها وموهبتها، فكما ذكرت في أحد حرارتها بأن الفن لايعرف الواسطة وأن بدون  الموهبة لا يستطيع الشخص الاستمرار في عالم الفن وكسب حب الناس.

ناهد السباعي ووالدتها

الأعمال التي اشتركت بها ناهد السباعي.

قدمت الفنانة ناهد السباعي العديد من الأعمال الفنية التي نالت عنها جوائز بعد ذلك، ولكن أول الأعمال التي شاركت بها كان فيلم “من نظرة عين” ، وهو فيلم من إخراج إيهاب لمعي عام 2003، وشاركت به عمرو وأكد وبسمة  منى زكي، وبعد ذلك شاركت في مسلسل “صرخة أنثى” مع داليا البحيري وطارق لطفي ومن إخراج رائد لبيب، وعام 2008 شاركت في مسلسل “7 شارع السعادة” و عام 2009 شاركت في فيلم “احكي يا شهرزاد” الذي أدت فيه دور مهم وأثار الجدل ولفت النظر إليها بشكل كبير وعام 2010 شاركت في مسلسل “الحارة”،  و فيلم “678” وفيلم “البصرة”. وعام 2011 شاركت في مسلسل “الجامعة” وفيلم “اكس لارج”، الذي قدمت به دور كوميدي مثير للجدل أيضا،و عام 2012 شاركت في مسلسل “فيرتيجو”،و فيلم “ساعة ونص” وفيلم “بعد الموقعة”، كما شاركت في فيلم يوم للستات مع المخرجة كاملة أبو ذكري وشاركت في مسلسل ذات بطولة النجمة نيللي كريم.،ومسلسل الحارة ومسلسل السبع وصايا.

ناهد السباعي في كتب كتابها

تركها لحفل زفافها قبلها بساعات.

أما عن أهم المحطات في حياة ناهد السباعي، والفترة التي أثارت فيها الجدل كثيرا، هي تركها لحفل زفافها قبلها بساعات، حيث أخبرت والدتها بإنها غير مستعدة لتلك الخطوة ف قررت أن لا تتم الحفل وقررت الرحيل قبله بساعات، ولم يعرضها أحد في هذا القرار، كما تفهم طليقها ذلك الأمر.

ناهد السباعي

أثارتها للجدل على السوشيال ميديا وردها القاتل.

هاجمت أحد المتابعات الفنانة الشابة ناهد السباعي  على أحد حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة:”حد يقول لـ ناهد السباعي تعيش عيشة أهلها، لأنها عمرها ما هتبقى جنيفر لوبيز وبطّلي تقليد بقى”.

لترد ناهد السباعي عليها قائلةً: “طيب يا رندا أحب أعرفك مين أهلي اللي إنت عايزاني أعيش عيشتهم اللي هما أكبر من جنيفر لوبيز بكتير”…جدي من أمي فريد شوقي، جدتي من أمي هدى سلطان، جدي محمد فوزي أخو هدى سلطان، جدي من أبويا عبدالمنعم السباعي ضابط من الضباط الأحرار، ومؤلف” أروح لمين” لأم كلثوم ومؤلف فيلم “إسماعيل ياسين في الجيش” ورئيس ومشرف على الإذاعة والتلفزيون وغيرها وأمي بقى ناهد فريد شوقي منتجة عظيمة من أعمالها “لن أعيش في جلباب أبي”، و”حديث الصباح والمساء”، و”حتى لا يطير الدخان” وغيرها، وأبويا كان كاتباً وصحافياً ومخرجاً كبيراً”.

متابعة: “تحبي أكملك يا حلوة ولا كفاية كدة… لما تبقي تعرفي تعملي حركة من اللي بعملها إبقي اتكلمي وعيشي عيشة بلدك بدل عقدة الخواجة ديه”

ناهد السباعي ووالدها

الأشارات التي تتلقاها  من أهلها المتوفيين

وكانت من أكثر الفترات حزنا واكتئاب قد عاشتها الفنانة ناهد السباعي هو وقت وفاة شقيقها ووالدها، فقد توفوا في خلال شهرين، وهو ما أثر بشكل كبير على الفنانة ناهد السباعي وعائلتها، كما تقول ناهد السباعي، بإنها تتحدث معهم كثيرا وتحكي لهم وتنتظر منهم إشارات كثيرة على قرارات مهمة في حياتها، فعندما قررت عدم الذهاب لحفل زواجها،كان بسبب إشارة اعتقدت بأن شقيقها قد أرسلها لها،ف شعرت بعدم الراحة وقررت عدم أحتمال الحفل.

ناهد السباعي ووالدتها

الجوائز التي حصلت عليها ناهد السباعي

أما عن الجوائز التي نالتها الفنانة الشابة ناهد السباعي فكان  فيلم بعد الموقعة حيث فاز في مهرجان كان عام 2012،  كما نالت الفنانة الشابة ناهد السباعى عن دورها في هذا الفيلم ، جائزة أفضل ممثلة “دور ثاني” في مهرجان جمعية الفيلم  ، كما حصلت جائزة لجنة التحكيم من مهرجان آسيا والباسفيك بأستراليا عن فيلم دورها بفيلم “678” مع كل من نيللي كريم وبشرى، وحصلت أيضا على جائزة أفضل دور نسائي ثانٍ من مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة في المغرب، بجانب شهادة تقدير من لجنة تحكيم مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما المصرية الـ59

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى