شخصيات مصرية

توفيت وهي صائمة بعد صلاة الفجر..”مديحة كامل” من النجومية المطلقة إلى اعتزال وحجاب دون مقدمات، اكتشافها “سمير غانم” وهي راجعة من المدرسة

توفيت وهي صائمة بعد صلاة الفجر..”مديحة كامل” من النجومية المطلقة إلى اعتزال وحجاب دون مقدمات، اكتشافها “سمير غانم” وهي راجعة من المدرسة

ذا نيم – فريق التحرير

بملامح جميلة وشخصية أنثوية مدللة خطفت  الفنانة  “مديحة كامل” جمهورها بموهبتها المميزة التى جعلتها من كبار نجوم عصرها، ولكنها سرعان ما اختفت عن أعين جمهورها وعدسات الكاميرات باعتزال مفاجئ تاركة وراءها ميراث فني بأدوارها الخاصة المميزة.

تزوجت مبكراً من صديق والدها  حتى تعمل في االتمثيل.

ولدت الفنانة “مديحة كامل” في محافظة الإسكندرية 3 أغسطس عام 1946، لأسرة مصرية متوسطة، اضطرت للزواج مبكراً من أحد أصدقاء والدها وهي في الصف الثاني الثانوي معتقدة أنه سيسمح لها بالتمثيل، أنجبت ابنتها خلال امتحانات الثانوية العامة وانتقلت بعد زواجها من الإسكندرية إلى القاهرة، والتحقت بالمدرسة القومية، وبالفعل بدأت التمثيل  وبعد مشاركة مديحة كامل فى فيلم فتاة شاذة عام 1964، طالبها زوجها بترك الفن والتفرغ للحياة الزوجية فرفضت لأنها وافقت بالأساس على الزواج، وهو ما تسبب فى وقوع الطلاق وكان عمر ابنتها عام ونصف فقط.

موهبة فنية منذ الصغر واكتشافها الفنان سمير غانم عند عودتها من المدرسة.

درست مديحة كامل في كلية الآداب بجامعة عين شمس، ثم  عملت كعارضة أزياء لفترة قصيرة ولكن قبل ذلك اتجهت للتمثيل بعد أن اكتشافها الفنان سمير غانم عند عودتها من المدرسة، فطلب منها التمثيل معه في مسرح الكلية وبالفعل حصلت على موافقة والدتها أولاً ومن وقتها انطلقت موهبتها الفنية التى خطفت الأنظار بجمالها، لتتعدد أعمالها بمئات الأدوار بين الأفلام ومنها “بوابة إبليس، المزاج، شوادر، العفاريت، السقوط، المعلمة سماح، أصدقاء الشيطان، ملف في الآداب، انحراف، شوارع من نار، انتقام امرأة)، و عدة مسلسلات منها “أبواب البحر”، “أيام لا تضيع”، “رداء لرجل آخر”، “الأفعى”، “المجهول”، “العنكبوت”، “الإنتقام”، والكثير من المسرحيات “هاللو شلبي”، “الجيل الصاعد”، “اللص الشريف”، “لعبة اسمها الفلوس”، “يوم عاصف جدا”، “مر الكلام”.

تزوجت مديحة كامل 3 مرات وصلوا إلى الطلاق من أجل الفن.

اهتمت مديحة كامل كثيراً بعملها وحياتها الفنية وهو ما جعل زيجاتها المتكررة تفشل وتصل إلى الطلاق، فقد أوضحت ابنتها ميريهان الريس: “بعد طلاق أمي مديحة كامل من والدى حوالى 3 سنوات تزوجت والدتي من المخرج شريف حمودة، وكانت زيجة قصيرة جدا لأنها اعتقدت أنه سيساعدها في عملها بالفن، وهذا لم يحدث فتم الطلاق بعد فترة قصيرة”.

واصلت مديحة كامل حياتها لتقع في قصة حب لأول مرة بعد زواج فاشل مرتين فبعد طلاقها من المخرج شريف حمودة تعرفت على المحامي جلال الديب وأحبته وتزوجته وهو ما  فسرت ابنتها قائلة عن زواج مديحة كامل الثالث: “أحبته بشدة كما أحببته أنا أيضا وكان يعاملنى كأب، خاصة أنه تزوج قبل والدتى ولم ينجب، وكان وقتها عمرى حوالى 6 سنوات، وعشت معه أنا وأمى حياة سعيدة ولكنها قصيرة”.

وتابعت ابنة مديحة كامل: “حدث لزوج أمي   المحامي جلال الديب  مشاكل مع الدولة بعد ثورة التصحيح واضطر للسفر، وطلب من أمى أن تسافر معه فرفضت ووقع الطلاق لأنها لم تستطع أن تتركنى أو تترك أهلها وفنها وكان ذلك فى السبعينات وبعدها لم تتزوج أمى رغم عروض الزواج الكثيرة والمغرية”.

مرض والدتها تسبب في اعتزالها الفني المفاجئ.

أوضحت ” ميرهان الريس” ابنة مديحة كامل في أحد تصريحاتها الصحفية عن اعتزال والدتها:”  أصيبت جدتي بنزيف فى المخ وغيبوبة بسبب ارتفاع الضغط بدون سابق إنذار أو مرض، وماما سابت كل حاجة وقعدت بجوار والدتها، وأصيبت بصدمة شديدة وارتعبت من ربنا وشعرت بأن الدنيا زائلة، وفى لحظة قررت أن تعتزل وتعيش فى معية الله فى هدوء دون أن تعلن عن ذلك أو تظهر فى أى برامج، وعادت من المستشفى وارتدت الحجاب، وكان ذلك عام 1991″.

ارتدت الحجاب لهذا السبب، ولم تكن لها علاقة بالشيخ متولي الشعراوي.

اكدت  ” ميرهان الريس” ابنة مديحة كامل أن الشيخ الشعراوى لم يكن سبب فى قرار  اعتزال مديحة كامل قائلة: «والدتي التقت بالشيخ الشعراوى بعد حجابها واعتزالها وسألته عن الكثير من الأمور الدينية، لأنها أرادت أن تعرف تفاصيل الدين وإجابات عن أسئلتها من شخص موثوق فيه، وكان الشيخ يعتز بها حتى أنه دعانا عنده فى عقد قرانى، وأقام لى احتفالا بسيطا، وألقى خطبة النكاح وأهداني مصحفا عليه إهداء منه».

لم تمرض بالسرطان، وتوفيت وهي صائمة بعد صلاة الفجر في شهر رمضان.

عانت كثيرا الفنانة “مديحة كامل” من الشائعات حتى بعد وفاتها فقالت الصحافة عنها أنها عانت وتوفيت بمرض السرطان ولكن هذا ما نفته ابنتها ميريهان الريس  في تصريحاتها الصحفية، إن والدتها لم تكن مريضة بالسرطان كما تداول البعض، ولكنها أصيبت عام 1986 بالروماتويد قبل اعتزالها وتعايشت مع المرض مثل باقي الأمراض المزمنة.

 

أما عن وفاتها فقد غابت مديحة كامل عن عالمنا فى 13 يناير عام 1997، بعد سحور يوم ٤ رمضان فقد قامت بصلاة الفجر ونامت بعد قراءة القرآن وعند صلاة الظهر اكتشفت ابنتها وفاة أمها الفنانة القديرة مديحة كامل بعد مسيرة فنية حافلة بمئات الأعمال الفنية ونهاية ربانية خالصة هادئة بعيدة عن الأضواء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى