شخصيات مصرية

“محمد شوقي” رفض الغناء وعشق التمثيل حتى وفاته ووقوعه على المسرح، وهذه علاقته بالشيخ الشعرواي التى أثارت الجدل طويلاً

“محمد شوقي” رفض الغناء وعشق التمثيل حتى وفاته ووقوعه على المسرح، وهذه علاقته بالشيخ الشعرواي التى أثارت الجدل طويلاً

ذا نيم – فريق التحرير

على يد “زعيم المسرح الفكاهي” نجيب الريحاني جاءت موهبة الفنان القدير “محمد شوقى”، ليكون من أشهر نجوم عصره على الرغم من مشاهده البسيطة في الأعمال التي شارك فيها، إلا أنه نجح في ترك بصمة مميزة في تاريخ السينما المصرية.

التلميذ المشاغبمحمد شوقيعشقه للفن سبب هروبه من المدرسة

داخل أحد شوارع حي “بولاق أبو العلا” في 6 يناير 1915 ولد “محمد إبراهيم إبراهيم”  أو كما اشتهر فنياً  ب”محمد شوقي”  ليعيش حياة أسرية بسيطة ويكون شقيق ضمن ست أشقاء خمس أولاد وبنت، عشق الفن والتمثيل مبكرا فبعد التحاقه  بمدرسة السعيدية الثانوية، تعلق بالفن حتى أنه كان يهرب من المدرسة إلى شارع عماد الدين، حيث الفن والفنانين ليشاهد مسرحيات الفنان القدير “نجيب الريحاني”  ويتعلم منه أصول الفن.

محمد شوقيالموظف الذي تخلى عن عمله من أجل الفن على الرغم ضيق الحال.

عاش الفنان محمد شوقي حياة مادية مضطربة مع أسرته وهو ما  اضطره للعمل بوظيفة في وزارة المساحة عندما توفى والده ليساعد في إعالة أسرته، إلا أنه لم يستطع التوفيق بين الوظيفة صباحاً، والعمل مساءً، فقرر ترك الوظيفة لعيون الفن، وبالفعل ركز على عمله الفني، ولمع في السينما والمسرح.

محمد شوقيرفض الغناء لينطلق في التمثيل وحالفه الحظ بالانطلاق مع عمالقة المسرح.

بدأ محمد شوقي حياته الفنية  كمغني بعد مشاركته مع فرقة “منيرة المهدية، وعمل معها لأول مرة رواية «عروس الشرق» عام 1937 من تلحين رياض السنباطي، ولكنه رفض الاستمرار في الحياة الفنية كمغني وترك الفرقة.

جاءت الانطلاقة الحقيقية ل”محمد شوقي” من خلال «بابا شكري» أشهر مدير مسرح، حيث أخضعه لاختبار وضمه لفرقة علي الكسار، وبالفعل نجح وأسند له الكسار بعض الأدوار البسيطة التي نجح من خلالها للفت النظر إليه ليكون بعد ذلك من أهم أعضاء فرقة الكسار حتى حلها عام 1946، لينتقل بعدها لفرقة شكوكو، ثم الريحاني الذي أثر كثيراً في وجدانه وأدائه بالرغم من أنه لم يشاركه التمثيل، إلا أنه توقع له بأنه سيكون ممثل جيد ذو أسلوب مميز.

بجانب عمله المسرحي قدم محمد شوقي للسينما أكثر من 250 فيلمًا، من أشهرهم: (حب في الزنزانة، سكر هانم، الشموع السوداء، المجانين في نعيم، ألمظ وعبده الحامولي، رصيف نمرة خمسة).

هلمحمد شوقيشقيق الشيخمحمد متولي الشعراوي؟

تزوج الفنان الكبير محمد شوقى زوجتان وقد أنجب الأبن الأكبر أشرف من زوجته الأولى ثم أبنائه إيناس وإيمان وأكرم من زوجته الأخرى، وخلال حياته الهادئة ثارت حوله شائعات أبرزها أنه شقيق الشيخ “محمد متولي الشعراوي” واستمرت الشائعة متداولة لسنوات طويلة وذلك بسبب الشبه الكبير بينهما مما دفع الناس لتصديق هذا الكلام، ولكن خرجت ابنته إيمان لكي توضح الحقيقة وأكدت أنها مجرد شائعة ليس لها أي أساس من الصحة وتابعت حديثها قائلة: “بابا كان له خمسة أشقاء وانتقلوا إلى رحمة الله تعالى وهم في عمر الشباب، وظل بابا وشقيقته البنت الوحيدة فقط على قيد الحياة”.

تعرض للاكتئاب لمدة أكثر من عام بعد وفاة زوجته الفنانة الشهيرة.

تمتع الفنان محمد شوقي بزواجه من الفنانة الشهيرة “سعاد أحمد” فكانت سنوات سعيدة رغم تعرضه للأزمات المالية إلا إنها كانت داعمة وسنداً له حتى وفاتها المفاجئة عن عمر 55 عام وهو ما جعله يعاني من العزلة والاكتئاب لمدة أكثر من عام رافضاً للتعايش بعد رحيل شريكة حياته حتى حاول العودة للعمل بمساندة اصدقاءه.

تعلق بأعماله وحياته الفنية حتى وفاته ووقوعه على المسرح.

ظل “محمد شوقي” متمسك بعمله وفنه لآخر وقت، لتكون نهايته بعد وقوعه مغشياً عليه خلال تمثيله مشهد ضمن عرض مسرحية «هات وخد» مع حسن يوسف وهياتم، وأثناء العرض  سقط على المسرح  فتم نقله إلى مستشفى «مصر الدولي»، وهناك أخبر الطبيب أسرته أن الفنان أمامه مجرد أيام، إذ أصابته قبل كذلك وعكة صحية، وأجرى جراحة ليصاب في النهاية بجلطة في المخ ويرحل عن عالمنا محمد شوقي في 21 مايو عام 1984 بعد أسبوع واحد من دخوله المستشفى.

قدم الفنان محمد شوقي ما يزيد عن الـ 250 فيلم بجانب المسرحيات والمسلسلات،  وبرغم من أعماله الخالدة حتى الآن في ذاكرة السينما، إلا أنه لم يلق التقدير أو التكريم منذ وفاته وحتى الآن بحسب ما أكدت أسرته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى