شخصيات مصرية

الفنانة “كوكا” حرمت من الإنجاب وطلبت من زوجها المشهور الزواج بأخرى، دور “عبلة” جلب لها السخرية، وصلت للعالمية بـ 15 فيلم فقط، وانهى حياتها السرطان.

الفنانة “كوكا” حرمت من الإنجاب وطلبت من زوجها المشهور الزواج بأخرى، دور “عبلة” جلب لها السخرية، وصلت للعالمية بـ 15 فيلم فقط، وانهى حياتها السرطان.

تربعت الفنانة كوكا على أدوار البطولة بإطلالتها المختلفة التي تميزت فيها بملامحها الإفريقية وبشرتها السمراء ما جعلها أكثر جذاباً فضلاً عن موهبتها الخاصة التي قدمت من خلالها شخصية واحدة بعدة أوجه وكأنها شخصيات جديدة كل مرة لتنوع لمسات فنية وبصمتها في كل عمل تقدمه.

كوكا

“كوكا” البدوية التى قدمت دور واحد  في أكثر من 15 فيلم.

ولدت الفنانة “كوكا” بأسمها الأصلي  “ناجية إبراهيم بلال” في  القاهرة في 7 مارس عام 1917، لأب كان ضابطًا من السودان، وأم مصرية عاشت في مصر  وتابعت تعليمها ودراستها بحرص حتى اتقنت اللغة الإنجليزية منذ صغرها.

تمتعت  كوكا بموهبة وخبرة كبيرة وعشقها للسينما والفن دفعها للبحث عن فرصة، بدأت مشوارها الفني من خلال العمل في الاستوديوهات مونتيرة وهناك تعرفت على المخرج نيازي مصطفى وبدأت انطلاقتها وتميزها الفني حيث جسدت دور البدوية في 16 فيلمًا سينمائيًا بسبب خبرتها الواسعة وموهبتها الكبيرة  لأنها كانت تشعر بارتياح في تقديم هذا اللون.

كوكا

انطلاقة فنية محلية سريعة مع “نيازي مصطفى”.

حصلت كوكا على فرصة للوقوف أمام نجم الكوميديا في الثلاثينات “على الكسار” من خلال فيلم بواب العمارة، ومع بداية الأربعينات، انطلقت كوكا، في عالم التمثيل، وقدمت عدد من الأفلام والتي قامت فيها بدور المرأة البدوية منها “رابحة” أمام سراج منير وعباس فارس، وفيلمي “عنتر وعبلة” و”مغامرات عنتر وعبلة” أمام سراج منير، ومع يحيى شاهين قدمت عدة أفلام منها “راوية” و”سلطانة الصحراء” و “ليلى العامرية”، و”عنتر بن شداد” أمام فريد شوقي، و”بنت عنتر” أمام أحمد مظهر وشكلت ثنائيا ناجحا مع المخرج نيازي مصطفى وقدمت معه معظم أعمالها التى لم يتجاوز عددهم 30 عمل سينمائي وتلفزيوني.

كوكا

“كوكا” البدوية التي أتقنت اللغة الإنجليزية ووصلت إلى العالمية.

عرفت الفنانة كوكا، الطريق إلى العالمية مبكرًا، خصوصًا وأنها تجيد اللغة الإنجليزية بطلاقة، وقدمّت عدد من الأفلام منها “Dark Sands”، و”Jericho”، ولكن لم تستطع الاستمرار خصوصًا بعد وقوعها في الحب و زواجها من المخرج نيازي مصطفى، وعدم قدرتها على السفر خارج مصر لفترات طويلة.

وكانت بداية كوكا العالمية بعد حصولها  على فرصة للمشاركة في المسرحية الكوميدية “صندوق الدنيا” والتي كانت بالفعل البوابة الرئيسية إلى العالمية، في أثناء قيامها بأحد عروض المسرحية، شاهدها مخرج إنجليزي شهير، وقد طلبها للقيام بدور البطولة في الفيلم الإنجليزي الشهير “أريحا” أو “تاجرة الملح” وذلك عام 1937، وقد قام المخرج ثورينوت فريلاند بالتسويق لها بكونها “الفنانة الأفريقية”، وقد كتبت الكثير من الصحف وقتها فيلم إنجليزي من بطولة “كوكا الأفريقية” الأمر الذي زاد بشكل كبير من شعبيتها.

انتشر الفيلم حول العالم، وكان إتقانها للغة الإنجليزية بمثابة مفاجأة للعالم الغربي لكونها عربية، ومن بعد مشاركتها العالمية في هذا الفيلم، زادت شهرة كوكا في العالم العربي، وأصبح يعرض عليها الكثير من الأعمال السينمائية.

كوكا

بالرغم من حبها لنيازي مصطفى دفعته للزواج عليها.

بعد قصة حب كبيرة تزوج المخرج “نيازي مصطفى” من حب حياته الفنانة كوكا وعاشا معاً حياة زوجية هادئة حتى تأكدت كوكا أنها لم لم تتمكن من الإنجاب بعد الذهاب للكثير من الأطباء.

وبعد فترة طلبت من زوجها أن يتزوج سيدة غيرها ليتمكن من الإنجاب والحصول على طفل، في البداية رفض نيازي مصطفى هذه الفكرة وطلب منها التراجع عن هذا الرأي، ولكن بعد ذلك أعلن المخرج الكبير زواجه من الفنانة نعمت مختار، وظل معها لوقت قصير، ومن ثم عاد مرة أخرى لزوجته الأولى كوكا التي وصفها بأنها حب حياته، وأنه لا يمكنه العيش بدونها حتى من أجل الإنجاب، وكانت هذه من أشهر قصص الحب الموجودة في الوسط الفني.

 

لهذا السبب خدعها نيازي مصطفى ودفعها للريجيم القاسي.

عند  استعداد الفنانة كوكا لتصوير فيلم (عنتر وعبلة) لاحظ زوجها نيازي مصطفى زيادة وزنها وطلب منها إنقاص وزنها باتباع ريجيم قاسي ولكنها لم تحتمل الحرمان من الأكل الشهي، وهو ما دفع نيازي مصطفى لتنفيذ خدعة تدفعها للريجيم حيث اتفق مع إحدى المجلات الفكاهية الواسعة لنشر نكات تسخر من سمنة وزيادة وزن كوكا.

وبالفعل استمر نشر النكات الساخرة من  سمنة “كوكا” حتى انتشرت بين الجمهور وهو ما دفعها للحفاظ على وزنها وبمجرد انتهاء تصوير الفيلم اكتشفت أن نيازي مصطفى كان وراء تلك الحملة ضد لتحافظ على رشاقتها.

 

حب وتضحية ورحيل سريع بسبب المرض.

على الرغم من موهبة “كوكا” الكبيرة وملامحها الجذابة، لم تتمكن الفنانة الراحلة من تقديم الكثير من الأعمال  منهم 4 أفلام قامت فيها بدور عبلة، فكان يطلق عليها المنتجين دائمًا لقب “الفنانة التي رحلت مبكرًا”، فمع قصة زواجها وبعدها عن الفن لفترة طويلة، لم تشبع كوكا موهبتها الفنية بتقديم الكثير من الأعمال، وزاد الأمر سوءًا بعد علمها بإصابتها بالسرطان، والذي عانت منه لفترة طويلة، حتى وافتها المنية في 29 يناير عام 1979، وظل زوجها “نيازي مصطفى” معها حتى النهاية ليلحق بها بعد سبع سنوات عندما عثر على جثته مخنوقا ولم يعرف القاتل حتى الآن، وكان آخر الأعمال التي قدمتها كوكا للسينما المصرية هو الفيلم الشهير “أونكل زيزو حبيبي” للفنان محمد صبحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى