شخصيات مصرية

طموحه بأن يصبح لاعب كرة قدم مشهور واكتشفه الفنان أشرف عبد الباقي وبدأ من مسرح تياترو مصر ووفاة والده أصعب لحظة في حياته محطات في حياة الفنان علي ربيع (صور)

The Names – فريق التحرير

علي ربيع: فنان مصري معروف، خريج كلية التجارة جامعة القاهرة، بدايته كانت في العمل المسرحي بداية من مسرح الجامعة وانتهاءا على مسرح مصر مع الفنان أشرف عبد الباقي.

كان حلمه بأن يصبح لاعب كرة قدم مشهور لكن ظروفه الخاصة حالت دون ذلك، تزوج من خارج الوسط الفني وانفصل بعد أن أنجب ابنته الوحيدة.

نشأته والبداية الفنية

ولد الفنان علي ربيع في إحدى دول الخليج العربي في 29 مارس \ آذار حيث كان والده يعمل هناك، لم يمكث فيها سوى خمس سنوات ومن ثم انتقل هو وأسرته إلى محافظة الجيزة في مصر وأقام في منطقة فيصل التابعة لشارع الهرم.

درس جميع المراحل الدراسية في منطقة الهرم حتى حصل على الثانوية العامة ودخل كلية التجارة في جامعة القاهرة.

كان طموحه بأن يصبح لاعب كرة قدم، وقدم الكثير من الاختبارات في العديد من الأندية حيث كان يلعب في مركز المهاجم، لكن لم يكن التوفيق حليفه على الرغم من محاولاته المتكررة.

وصرح علي ربيع خلال لقائه الإعلامي مع “العين الإخبارية” قائلا:”لا يوجد في أسرتي فنان يساعدني كي أعبر للناس، اجتهدت من أجل البحث عن فرصة، ولا أبالغ إذا قلت إنني لم أخطط للعمل في التمثيل، فقد كان طموحي كله محصورا في مجال الرياضة، حيث تمنيت أن أكون لاعبا مشهورا في عالم كرة القدم، لكن الصدفة لعبت دورا كبيرا في حياتي وكانت سببا في دخولي عالم الفن.

بدأت حياته الفنية على خشبة المسرح في جامعة القاهرة، حيث شارك بما يقارب ال 25 مسرحية وسافر مع زملائه خلال السنة الدراسة الرابعة إلى محافظة المنصورة لتقديم عرض مسرحي، على إثره حصل على لقب أفضل ممثل على مستوى الجامعات المصرية، لكن لم يستطع تقديم الاختبارات الدراسية مما تسبب في رسوبه.

بعد تخرجه من الجامعة التحق بالدفعة الثالثة لمركز الإبداع الذي كان يشرف عليه وقتها الفنان خالد جلال، نجح من خلالها لعب العديد من الشخصيات المسرحية منها مسرحية “أين أشباحي” مسرحية ” حلو الكلام ” التي شكل فيها ثنائية ناجحة مع الفنان الشاب محمد أسامة ونال على إثر هذا الدور إعجاب الجمهور.

وفي إحدى العروض المسرحية التي كان يقدمها مع مركز الإبداع شاهده الفنان أشرف عبد الباقي الذي كان السبب الرئيسي في دخوله عالم الفن والسينما، حيث طلب منه المشاركة في مشروع تياترو مصر الذي كان في بدايته وضم العديد من النجوم مثل الفنان حمدي الميرغني والفنانة إسراء عبد الفتاح.

وعن الفترة التي كانت بين تخرجه من الجامعة والتحاقه بمشروع تياترو مصر، قال علي ربيع في إحدى تصريحاته الإعلامية أن شارك في مسلسل “بنات العم”، حيث لعب دور صغير في المسلسل لكن نال إعجاب الجمهور حسب تصريحاته.

أبرز أعماله

شارك علي ربيع في الكثير من الأعمال الفنية خلال مسيرته كان أبرزها، عندما قدم دور في مسلسل “الكبير أوي” في الجزئين الثالث والرابع، وشارك الزعيم عادل إمام في مسلسله “أستاذ ورئيس قسم” في عام 2015، كما شارك أيضا الفنانة دنيا سمير غانم العديد من أعمالها مثل مسلسل “لهفة”.

واقتصرت أعماله السينمائية على بعض الأفلام مثل فيلم “كابتن مصر” مع الفنان محمد إمام وفيلم “حسن وبقلظ” بطولة كريم فهمي، وأخر أعماله السينمائية كانت في عام 2020 عندما قدم دور “حمزون” في فيلم “الخطة العايمة” من بطولة الفنانة غادة عادل.

حصل على البطولة المطلقة في عام 2016 عندما دخل السباق الرمضاني في مسلسل “صد رد”، كما قدم في السنة التالية بطولة مطلقة أيضا في مسلسل “سك على إخواتك” بمشاركة النجمة الشابة هنا الزاهد والفنانة سهر الصايغ والفنانة اللبنانية جيسي عبده.

حياته الشخصية

تزوج الفنان علي ربيع من سيدة من خارج الوسط الفني تدعى ندى محمود في سبتمبر عام 2015، وحضر حفل الزفاف كوكبة من النجوم والمشاهير أبرزهم الفنان أشرف عبد الباقي والفنان تامر حسني والعديد من أصدقائه مثل الفنان عمر عبد الرحمن و محمد أسامة الشهير ب “أوس أوس”.

ورزق علي ربيع بابنته مليكة بعد عام واحد من الزواج الذي لم يدم طويلا حيث انفصل علي ربيع عن زوجته ندى بعدما خرجت زوجته على وسائل التواصل الاجتماعي وتكشف الخلافات بينهما، ونشرت بعض البوستات على حسابها في موقع “فيسبوك” قائلة:”أمك ثم أمك ثم أمك وان قالت لك طلق مراتك واطردها من بيتها هى وبنتك متترددش يا قلب امك.. شكرا أنا وبنتك خصيمك يوم القيامة”.

لتعود وتنشر نفس البوست على خاصية الاستورى في موقع “انستجرام” ارفقته تعليق: “حسبى الله ونعم الوكيل”، وأضافت بوست أخر على فيسبوك جاء فيه: طبعا يا جماعة لو الاكونت بتاعى اتفقل اكيد هتكونوا عرفين مين اللى عمل كده.

أصعب لحظة في حياة علي ربيع

كشف علي ربيع عن أصعب لحظة عاشها في حياته من خلال لقائه الإعلامي مع “العين الإخبارية” بقوله:”أنا مؤمن بالقضاء والقدر؛ لذا أشعر بالرضا حتى في أصعب الظروف واللحظات، ولكن تقدر تقول إن رحيل أبي رحمه الله عليه أكبر حزن في حياتي، فقد كان صديقي وحبيبي وبيننا ذكريات رائعة من الصعب أن تسقط من وعاء النسيان.. تغلبت على رحيله بالصبر والدعاء له بالرحمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى