شخصيات مصرية

ترك الطب والشرطة من أجل الفن.. “صلاح ذو الفقار” الزمالكاوي الذي انتهت حياته على يد “عادل إمام” وهذه علاقاته بالرئيس السادات

ترك الطب والشرطة من أجل الفن.. “صلاح ذو الفقار” الزمالكاوي الذي انتهت حياته على يد “عادل إمام” وهذه علاقاته بالرئيس السادات

ذا نيم – فريق التحرير

من طبيب إلى رجل شرطة إلى نجم قدير “صلاح ذو الفقار” فنان من طراز خاص برع في التمثيل والعمل المهني في التدريس بكلية الشرطة، وتمتع بأسرة فنية مميزة تركوا وراءهم ميراث فني خاص.

ابنته ليلى وحفيدة
ابنته ليلى وحفيدة

حياة أسرية من وزارة الداخلية إلى شاشات التلفزيون.

في 18 يناير 1926  ولد صلاح الدين أحمد مراد ذو الفقار  لأبوين مصريين فوالده الأميرالاي (عميد) أحمد بك مراد ذوالفقار كان من كبار رجال وزارة الداخلية. ووالدته نبيلة هانم ذو الفقار كانت من عائلة فرنسية الأصل.

تفوق صلاح في دراسته كما كان  أحد أبطال مصر في الملاكمة وحصل على بطولة كأس الملك في الملاكمة ( وزن الريشة) عام 1947. التحق صلاح ذو الفقار في البداية بكلية الطب جامعة الإسكندرية وذلك إرضاء لوالده الذي كان يتمنى له أن يصبح صلاح طبيبا مثل جده، ولكنه  حوّل أوراقه إلى أكاديمية الشرطة وتفوق فيها علميًا ورياضيًا وأصبح طالب عسكري وبدأ عمله في الشرطة في المنوفية، ثم تم تعيينه مدرسا في كلية الشرطة حتى استقال عام 1957.

عائلة ذو الفقار

أخواته سبب دخوله عالم الفن.

كان صلاح دائم التواجد مع أشقائه المخرجين الشهيرين عز الدين ذو الفقار ومحمود ذو الفقار، وفي وقت فراغه كان يحضر أوقات تصوير الأفلام، وهو ما حببه بالفن والتمثيل حيث أتجه إلى السينما وبدأ مشواره الفني من خلال فيلم “عيون سهرانة”. فأصبح ممثل عمل بعد ذلك في مجال الإنتاج الفني فحصل على جائزة أفضل منتج عن فيلم ” أريد حلا ” .

علاقة خاصة بالرئيس الراحل أنور السادات.

عمل صلاح ذو الفقار ضابطا في سجن مصر في الوقت الذي كان فيه الرئيس الراحل محمد أنور السادات مسجون بسبب قضية اغتيال أمين عثمان، وكان هو الضابط المسئول في السجن ولكنه كان مؤمنا  بدور السادات والضباط الأحرار فاهتم صلاح بالسادات  وباقي المتهمين في القضية، حيث كان يساعدهم ويعاملهم معاملة حسنة لأنهم مساجين سياسيين و لقناعته أن سجنهم بسبب حبهم لوطنهم.

تزوج أربع مرات وزواجه من شادية “زاد وزنه”.

تزوج صلاح ذو الفقار أربع مرات، منهم الفنانة زهرة العلا والنجمة الكبيرة شادية واثنان من خارج الوسط الفني، وكانت آخر زيجاته بهيجة مقبل، والتي تحدثت عنه في لقاء تليفزيوني، قائلة: «كان مرح ويشع الطاقة”  وكانت من أطول زيجاته التي دامت 18 عامًا حتى وفاته، وأوصى أبناءه بها قبل وفاته لتظل علاقتهم قوية.

تزوج ذو الفقار من الفنانة شادية لمدة 7 سنوات كانت حافلة بالنجاح الأسري والفني، ولكنه عانى من زيادة الوزن خلال زواجهم نظراً لبراعة الفنانة شادية في الطبخ البيتي وهو ما دفعه للقيام بريجيم قاسي حتى يتمكن من استكمال تصوير أعماله.

صلاح ذو الفقار زملكاوي متعصب.

عشق صلاح ذو الفقار فريق الزمالك، مما دفعه للمشاركة في حفل حضره عدد كبير من الفنانين للمساهمة في بناء مدرجات النادي، كما شارك عدد من الفنانين في لعب مباريات كرة قدم خاصة برفقة عبد المنعم إبراهيم، والفنان فريد شوقي لجمع تبرعات لبناء مسجد في نادي الاتحاد السكندري.

المشهد الذي توفى فيه صلاح ذو الفقار
المشهد الذي توفى فيه صلاح ذو الفقار

انتهت حياته على يد عادل إمام. 

في يوم 22 ديسمبر عام 1993  فارق صلاح ذو الفقار الحياة عن عمر ناهز 67 عاماً في مشهد مؤثر خلال عمله، وذلك أثناء تصوير المشهد الأخير من فيلم “الإرهابي” وذلك إثر إصابته بأزمة قلبية مفاجئة، تاركاً وراءه حياة ومسيرة فنية حافلة بالمحطات والأعمال الخاصة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى