شخصيات مصرية

منع ابنه الفنان المشهور من التمثيل، فتح محل صغير ليطعم أولاده، كرمه السادات وعبد الناصر وله شارع على اسمه، قصة حياة “شفيق نور الدين”

منع ابنه الفنان المشهور من التمثيل، فتح محل صغير ليطعم أولاده، كرمه السادات وعبد الناصر وله شارع على اسمه، قصة حياة “شفيق نور الدين”

ذا نيم – فريق التحرير

برع في الأدوار الثانوية بإضافة قفشات جديدة ليرسم ابتسامة جادة على شفاه جمهوره،  “شفيق نور الدين” أحب التمثيل وأعط له عمره حتى كرمه الرؤساء وأطلق اسمه على أحد شوارع محافظة المنوفية.

 

عشق “شفيق نور الدين” التمثيل بسبب بيع القطن.

 في محافظة المنوفية  15 سبتمبر 1911، ولد الفنان الكبير شفيق نور الدين، صاحب مجموعة من أشهر الإفيهات في تاريخ السينما المصرية، دخل المجال الفني عبر مسرح الشيخ «سلامة حجازي»، فقدم عدد من المسرحيات الهامة منها “المحروسة” و”سكة السلامة”، وكانت بدايته عند التحاقه بمدرسة الصنايع ولكنه تركها لرغبته فى الالتحاق بمعهد التمثيل فى القاهرة الذى كان يسافر إليها كثيراً مع والده لبيع القطن الذى كان يتاجر فيه وهناك رأى المسارح والسينما التى جعلته يريد الدخول للمجال الفنى .

“شفيق نور الدين” انطلاقة فنية مع عمالقة المسرح.

بدأت علاقة شفيق نور الدين بالتمثيل وهو صغير السن ، حيث بدأ يعمل كملقن في العديد من المسرحيات ، وقدمه سلامة حجازي في أدوار صغيرة ، وظل يتنقل بين المسارح فعمل مع كل من جورج أبيض وزكى طليمات.

وتتابعت أدوار شفيق نور الدين في السينما والمسرح والإذاعة، ليكون الأب الطيب أو الموظف الغلبان، حتى بلغ مجموع أعماله نحو 200 عمل فني، ومن أشهرها: “عيلة الدوغري، يوميات نائب في الأرياف، معبودة الجماهير، القاهرة 30، مراتي مدير عام، أمير الدهاء، لوعة الحب، أم رتيبة ، إسماعيل يس في الطيران، بين السماء والأرض، سيدة القصر، سمارة، أربع بنات وضابط، بائعة الخبز، أنا وحبيبي، الأستاذة فاطمة، الأفوكاتو مديحة.


باع لبن خبز لإطعام أولاده، ومنهم فنان معروف.

تزوج شفيق نور الدين مرة واحدة، وله 6 أبناء، 4 بنات وولدان أحدهما الفنان نبيل نورالدين، ولم يكسب الكثير من المال لذلك استقر معظم حياته في باب الشعرية وبنى بيتا فقيرا في حي العمرانية بالهرم عاش فيه حتى وفاته.

عاش شفيق نور الدين حياة مادية ضيقة فعانى أحيانا من أزمات مالية اضطر وقتها  لفتح محل صغير لبيع الألبان والخبز لتوفير دخل أسرته، وظل على هذا الحال لمدة عام ونصف.

لماذا منع ابنه “نبيل نور الدين” من التمثيل.

بسبب هذه الظروف المادية الصعبة التي تعرض لها لعمله في مجال التمثيل، اضطر لمنع أبنائه من الدخول للمجال الفنى خوفاً عليهم ولكن ابنه “نبيل نور الدين” رفض تنفيذ رغبة والده واقنعه بالسماح له بالدخول للفن حتى وافق.

 

“شفيق نور الدين” كرمه جمال عبد الناصر وأنور السادات وأطلق اسمه على أحد الشوارع.

وبعد فترة عاد  “شفيق نور الدين”  مرة أخرى للفن والتمثيل بعد انتهاء الأزمة وحصل على جوائز وتكريمات عديدة من بينها شهادة الجدارة في عيد الفن عام 1958، كما كرمه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ومنحه وسام الشرف من الطبقة الأولى عن مسيرته الفنية، حتى أطلق اسمه على الشارع المؤدي إلى بيته في مسقط رأسه بمحافظة المنوفية.

خرجت جنازته من المسرح تقديراً لعمله وعشقه له.

 توفى “شفيق نور الدين” في عام 1981 عن عمر يناهز 70 عامًا وأصرت وقتها الفنانة سميحة أيوب “مديرة المسرح القومي آنذاك” على أن تخرج جنازته من المسرح الذي عشقه، وكانت جنازته مهيبة، عزفت فيها الموسيقى العسكرية تقديراً لحياته وعطائه الفني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى