شخصيات مصرية

أُطلق عليها لقب “بريمو الأدوار الثانوية” وتزوجت من المخرج أسامة فوزي بعد اعتناقه الإسلام وبدأت مشوارها بجانب الزعيم عادل إمام قصة حياة الفنانة سلوى خطاب (صور)

The Names – فريق التحرير

سلوى خطاب: ممثلة مصرية معروفة، بدأت مشوارها الفني بعد التخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية، وأبدعت في تجسيد الشخصيات الثانوية في أغلب أعمالها سواء في السينما أو التلفزيون.

نشأتها والبداية الفنية

ولدت النجمة المصرية سلوى محمد مرسي خطاب الشهيرة فنيا باسم “سلوى خطاب” في السادس والعشرين من شهر فبراير \ شباط سنة 1959 في محافظة القاهرة، لعائلة مصرية ميسورة الحال.

درست خطاب جميع المراحل الدراسية في القاهرة إلى أن تخرجت من الثانوية العامة مع معدل جعلها تكمل دراستها الجامعية في المعهد العالي للفنون المسرحية وتخرجت من منه في عام 1978، على من الرغم من رفض عائلتها دخول المجال الفني، حيث تعرض للضرب في أكثر من مرة من عمها وجدتها اللذان كانا يرعاناها بعد وفاة والدها، وزوج والدها من جهة أخرى.

وفي نفس العام الذي تخرجت فيه من المعهد العالي للفنون المسرحية، استطاعت خطاب أن تدخل عالم التمثيل، حيث ظهرت لأول مرة على الشاشة الصغيرة بجانب الزعيم عادل إمام والفنان الكبير عزت العلايلي من خلال فيلم “عيب يا لولو يا لولو عيب.

قدم لها المخرج هنري بركات في العام التالي الفرصة للمشاركة في مسلسل “عشاق تحت العشرين” وكان من بطولة النجمة يسرا والفنان الراحل محمود عبد العزيز، والذي عرض لأول مرة سنة 1979.

نالت شهرة واسعة بعد الأدوار التي قدمتها وأثبتت الموهبة الكبيرة التي تمتلكها أمام عدسات الكاميرات، لتتوالى عليها الأعمال الفنية ما بين العمل في الدراما والمسرح، وتألقت في أغلب الأدوار التي قدمتها، ولعل أشهرها دورها في مسلسل “رأفت الهجان”، وغيرها من الشخصيات الثانوية، مما جعل الجمهور يطلق عليها لقب “بريمو الأدوار الثانية”

أبرز أعمالها

قدمت الفنانة سلوى خطاب الكثير من الأعمال الفنية المميزة خلال مسيرتها الممتدة حتى هذه اللحظة وأصبحت واحدة من نجمات الوسط الفني المصري، نستعرض معكم بداية أبرز أعمالها التلفزيونية:

شاركت في مسلسل “الضوء الشارد”، “حديث الصباح والمساء”، “أوراق مصرية”، “سوق الزلط”، “من أطلق الرصاص على هند علام”، “العنكبوت”، “الحارة”، “البلطجي”، “سجن النسا”، “البيوت أسرار”، “نيللي وشريهان”، “إزي الصحة”، “سك على إخواتك”، “الزوجة 18″، “أزمة نسب”، “العهد الكلام المباح”.

أما على المستوى السينمائي فشاركت خطاب أيضا في الكثير من الأفلام، نذكر أهمها: فيلم “الأراجوز”، “كتيبة الإعدام”، “بنات في ورطة”، “أحلام مسروقة”، “الساحر”، “فتاة المصنع”، “اللي اختشوا ماتوا”، “الطيارة”.

حياتها الشخصية

تزوجت الفنانة سلوى خطاب من المخرج الراحل أسامة فوزي بعد قصة حب طويلة استمرت لما يقارب السبعة سنوات، حيث كان أسامة الديانة المسيحية فطلب منها أن يتزوجا زواج مدني، لكنها رفضت رفضا قاطعا، الأمر الذي جعله يعتنق ديانة الإسلام من أجلها.

على الرغم من قصة الحب الطويلة التي عاشتها خطاب مع زوجها، إلا أن زواجهما لم يستمر سوى ثلاثة سنوات فقط، قدمت خلالهم معه فيلم واحد كان تحت عنوان “عفاريت الأسفلت”.

ووصفت سلوى زوجها بالرجل الخاين، لكنه فاشل في العلاقات الزوجية، على الرغم من أنه رجل عبقري على حد وصفها، حيث صرحت في أحد اللقاءات الإعلامية عنه قائلة: “أنا أحب الحياة بحرية ولا أحب الإنجاب وعندما يصل الأمر إلى أن أختار ما بين خيارين إما أن أخسر نفسي وثقتي بذاتي وكبريائي أو انفصل عن شريك الحياة فسأختار الانفصال بلا تردد وهو ما قمت به بالفعل ولست نادمة على هذا القرار ولن أندم عليه في يوم من الأيام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى