شخصيات مصرية

تزوجت 14 مرة ولم تنجب..”تحية كاريوكا” نجمة جريئة بدرجة مناضلة، أخفت السادات في بيتها، وحضرت مهرجان «كان» بـ”الملاية اللف”، وهذه وصيتها لـ”فيفي عبده”.

تزوجت 14 مرة ولم تنجب..”تحية كاريوكا” نجمة جريئة بدرجة مناضلة، أخفت السادات في بيتها، وحضرت مهرجان «كان» بـ”الملاية اللف”، وهذه وصيتها لـ”فيفي عبده”.

ذا نيم – فريق التحرير

بالكثير من المحطات والزيجات والنضال السياسي والأعمال الفنية امتلأت حياة “تحية كاريوكا” الفنانة المناضلة الجدعة التى أحبها الوسط الفني ولن يختلف عليها الجمهورتاركة ورائها ذكرى وميراث فني وإنساني خاص.

“تحية كاريوكا” هروب ورقص رغم رفض العائلة.

ولدت الفنانة الراحلة “تحية كاريوكا” في 1919 واسمها الحقيقي “بدوية تحية محمد علي النيداني كريم” في مدينة الإسماعيلية.

بدأت تحية كاريوكا الرقص والغناء والتمثيل وهي في سن صغيرة كموهبة وسافرت إلى القاهرة هربًا من تعذيب أخيها وتعرفت على الراقصة سعاد محاسن ثم ذهبت إلى بديعة مصابني بعد سفر الراقصة سعاد محاسن إلى الشام وحينها اكتشفتها الراقصة بديعة مصابني وانضمت إلى فرقتها عام 1935 وبعد ذلك توجهت إلى السينما والمسرح بمساعدة سليمان باشا نجيب الذي قام بمساعدتها وتنميتها حتى انطلاقها بمسيرة فنية حافلة بالكثير من الأعمال وصلت للمئات.

“تحية كاريوكا” ضربت رقم قياسي بعدد زيجاتها الـ14.

بعيدًا عن نشاط تحية كاريوكا الفني، حياتها الشخصية كانت مثيرة للجدل والسبب عدد مرات زواجها حيث تزوجت 14 مرة وهو رقم قياسي في الوسط الفني وبالرغم من ذلك لم تنجب، وكان الزواج الأول من أنطوان عيسى ابن شقيقة الراقصة الأشهر وقتها بديعة مصابنى، واستمرت الزيجة عام واحد.

أما المرة الثانية تزوجت تحية بعدها من محمد سلطان باشا، الذي كان يعد أكبر أثرياء مصر واستمرت معه 6 أشهر فقط حيث قررت الطلاق منه بعدما طلب منها اعتزال الرقص.

وتزوجت تحية كاريوكا للمرة الثالث من ضابط أمريكي يدعى ليفي أشهر إسلامه بعد الزواج واصطحبها معه إلى الولايات المتحدة، ولكنهما لم يستمر سويًا فترة طويلة.

أما الزيجة الرابعة فكانت من المخرج فطين عبد الوهاب وانفصلت عنه بسبب غيرته الشديدة، بعد ذلك تزوجت لخامس مرة من الفنان أحمد سالم وانفصلت عنه، لتتزوج للمرة السادسة من طيار الملك فاروق الخاص حسين عاكف ولكنهما انفصلا بعد شهرين فقط.

وجاءت الزيجة السابعة من نصيب الفنان رشدي أباظة ولكنها انفصلت عنه بسبب خيانته لها مع سيدة فرنسية ووقتها لم تتمكن تحية من السيطرة على أعصابها واعتدت على هذه السيدة بالضرب.

تزوجت كاريوكا لثامن مرة، من أحد ضباط الملك، ويدعى مصطفى كمال صدقي الذي اعتقل بعد قيام الثورة عام 1952 فانفصلت عنه.

الزوج التاسع لتحية كاريوكا كان الشاب عبد المنعم الخادم وكان شديد الوسامة ومشهور بثرائه وعاشا معا 5 سنوات وانفصلت عنه.

ثم تزوجت البكباشى طبيب حسن حسين لكنها انفصلت عنه ثم تزوجت للمرة الحادية عشر من المطرب الصاعد محرم فؤاد ولكنها لم تستمر معه إلا عدة شهور.

بعدها تزوجت من أحمد ذو الفقار صبري الذي تزوجته لمدة عام فقط وبعده الكاتب المسرحي الراحل فايز حلاوة وبقيت معه 18 سنة وانتهى زواجهما بمشاكل وخلافات وصلت إلى القضاء وأخيرا زواجها الـ 14 من المخرج حسن عبدالسلام الذي عاشت معه حتى وفاتها.

“تحية كاريوكا”نشاط سياسي واعتقال وأخفت السادات في منزل العائلة.

لعبت تحية كاريوكا دوراً سياسياً بارزًا طوال حياتها حيث ألقي القبض عليها أكثر من مرة بسبب نشاطها السياسي السري حيث قامت بمساعدة محمد أنور السادات في هروبه من الإنجليز وحجزه في المعتقل حيث أخفت الرئيس الراحل السادات في مزرعة أختها في الإسماعيلية لمدة عام كام.

كما تم القبض عليها عندما كانت متزوجة من ضابط من الضباط الأحرار واتهامها بمساعدته في قلب نظام الحكم وتوزيع منشورات.

“تحية كاريوكا” أنجبت في سن السبعين.

على الرغم زواج الفنانة “تحية كاريوكا” عدة مرات إلا إنها لم تنجب، وهو ما دفعها مع تقدم عمرها لكفالة طفلة وجدتها على باب منزلها، وبالفعل كفلت الفنانة الكبيرة البنت الصغيرة التى أطلقت عليها أسم “تاتا” “عطية الله” وذلك عندما كانت الفنانة في عمر السبعين عام وكانت دائمًا تمازح أصدقائها بقولها أنها “أنجبت وهي في السبعين”، وهو ما دفعها أن تترك وصية لصديقتها الفنانة “فيفي عبده ” بأن تتولى رعاية البنت الصغيرة بعد وفاتها.

“تحية كاريوكا” رحيل وحسن خاتمة.

في 20 سبتمبر عام 1999 رحلت عن عالمنا الفنانة القديرة “تحية كاريوكا” عن عمر يناهز ال80 عاماً إثر تعرضها لجلطه رئوية حادة بعد عودتها من رحلة العمرة وهو ما جعل الكثيرون يستبشروا لها بحسن الخاتمة بعد أن قضت آخر 26 عاما قبل رحيلها بين الحج والعمرة بعد اعتزالها وارتداءها الحجاب حيث عاشت تلك الفترة زاهدة حتى أنها وزعت كل ما تملك من اموال ومجوهرات، وذلك بعد رحلة كفاح وحياة ممتلئة بالأعمال الفنية المتميزة والأحداث والمحطات المتقلبة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى