شخصيات مصرية

هل حبها “يوسف وهبي” سبب عنوستها، قدمت دور راقصة ومثلت بالمايو، مسيرة فنية عمرها 80 عام، حصلت على معاش 32 جنيه ورفعه السادات إلى 100 جنيه، ما لا تعرفه عن “أمينة رزق” راهبة السينما العربية.

هل حبها “يوسف وهبي” سبب عنوستها، قدمت دور راقصة ومثلت بالمايو، مسيرة فنية عمرها 80 عام، حصلت على معاش 32 جنيه ورفعه السادات إلى 100 جنيه، ما لا تعرفه عن “أمينة رزق” راهبة السينما العربية.

صاحبة أطول مسيرة فنية .. لهذا السبب لم تتزوج راهبة الفن،  “أمينة رزق” أنقذها السادات من صدمة عمرها. وعينها مبارك بمجلس الشورى.

أيقونة المسرح المصري الفنانة الكبيرة “أمينة رزق”  أم الفنانين وملكة التضحيات فى السينما والدراما والمسرح التى قدمت مسيرة فنية حافلة كانت الأطول في تاريخ السينما المصرية والعربية، قدمت خلالها أعمال خالدة لن تنسى حتى رحيلها واستمرار عطائها الفني  دون أن تهتم بحياتها الشخصية حتى أطلق عليها “راهبة الفن”.

أمينة رزق

أمينة رزقمن طنطا إلى القاهرة والأضواء.

الفنانة “أمينة رزق” هي من مواليد مدينة طنطا 15 أبريل 1910، بدأت دراستها في مدرسة “ضياء الشرق”، ثم انتقلت مع والدتها للعيش في القاهرة مع خالتها الفنانة أمينة محمد على، بعد وفاة والدها وكان عمرها وقتها ثماني سنوات.

كانت أمينة محمد، خالة أمينة رزق التي سُميت على اسمها، أكبر منها بعامين عملت أمينة رزق في المسرح، حيث ظهرت لأول مرة على خشبة المسرح عام 1922، وغنت إلى جوار خالتها في إحدى مسرحيات فرقة علي الكسار في مسارح روض الفرج وكان مسرح علي الكسار من أهم مسارح مصر في هذا الوقت.

أمينة رزق

أمينة رزقبداية مسرحية قوية وانطلاقة سينمائي.

بدأت أمينة رزق  حياتها الفنية بالعمل في فرقة رمسيس المسرحية التي أسسها يوسف وهبي، والتحقت بالمسرح القومي عام 1943، كما عملت مشرفة فنية بالمسرح الشعبي، وعضو المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب، حصلت على لقب الفنانة القديرة لما تركته من بصمات على الأداء التمثيلي في المسرح والسينما والإذاعة والتليفزيون.

شاركت يوسف وهبي في العمل المسرحي، ومن أبرز مسرحياتها التي قدمتها في السبعينات: (السنيورة)، والمسرحية الكوميدية «إنها حقا عائلة محترمة» بالاشتراك مع فؤاد المهندس وشويكار، وكان آخر ما قدمته على خشبة المسرح «يا طالع الشجرة» إلى جانب الفنان أحمد فؤاد سليم.

أمينة رزق ويوسف وهبي

لهذا السبب لم تتزوج أمينة رزق.

قالت الفنانة أمينة رزق خلال تصريحات تليفزيونية سابقة إنها لم تتزوج لسببين قائلة: “حبي للفن وحبي لأمي”، وأضافت أن حبها لوالدتها في المرتبة الأولى فقالت «ازاي أجيب واحد يشاركني في حبها، وفي نفس الوقت أخشى أن يمسها بكلمة لأنها هتعيش معايا ومش هسيبها، خاصة أن معظم الأزواج شبه أنانيين ولن يتحملوا الصلة القوية بيني وبينها.

وأضافت «أن أمي عندي في المرتبة الأولى، ولا يمكن لأي شخص مهما كان يتخطى هذه المرتبة، ومثلما لم توافق أن تتزوج بسببي أنا أيضا الهدف الأول ليا وراء عدم زواجي هو حبي لها  وإخلاصاً لفني».

أمينة رزق

80 سنةأطول مسيرة فنية في تاريخ الفن المصري والعربي.

كانت ولازالت الفنانة الكبيرة إحدى علامات المسرح المصري،حيث   تعتبر صاحبة أطول مسيرة فنية في تاريخ السينما العربية؛ حيث كانت بدايتها الاحترافية من خلال فيلم سعاد الغجرية سنة 1928م، وسنوات عملها السينمائي والتليفزيوني تجاوزت 75 عامًا.

أمينة رزق

أعمال فنية بالمئات واستمر عطائها حتى آخر سنوات حياتها.

على خشبة المسرح وشاشات السينما والتليفزيون والإذاعة بين كل هؤلاء تعدت أعمال القديرة أمينة رزق حتى وصلت  الـ 280 عملا فنيا، حيث إن لها حوالي 130 فيلما خلال 7 عقود أولها فيلم سعاد الغجرية عام 1928، وآخرها الكلام في الممنوع عام 2000، ولها ما يقارب 120 عملا تليفزيونيا.

ومن أهم أعمالها التلفزيونية: (زينات والثلاث بنات – أوبرا عايدة – ضد التيار- عمر بن عبد العزيز – الزناتي خليفة – كوبرى الأحلام – ناس ولاد ناس – الكهف والوهم والحب – عصفور النار- رسول الإنسانية) ومن الأفلام :(الكلام فى الممنوع – ناصر 56 – استاكوزا – عتبة الستات – الكيت كات – الطوفان – العار – دماء على النيل – قيس وليلى – بداية و نهاية – دعاء الكروان.

أمينة رزق

عضوة مجلس الشورى “أمينة رزق” أنقذها السادات وكرمها ناصر ومبارك.

حكت القديرة أمينة رزق أن الدولة أقرت خروجها على المعاش لبلوغها السن القانوني وهو ما كان صدمة عمرها حيث كان هذا المعاش وهي في عز مجدها وبعد جولتها الطويلة مع المسرح وزادت الصدمة أن معاشها تم تحديده ليكون 32 جنيه وهو ما علمه الرئيس الراحل أنور السادات ورفضه تماماً وتم رفع معاشها إلى 100 جنيه وتجديد عملها لمدة عام إضافي.

كما تم تكريم القديرة أمينة رزق في عدة مناسبات فقد حصلت على وسام الاستحقاق من الدرجة الأولي من الرئيس جمال عبد الناصر، وعلي أوسمة من المغرب وتونس بالإضافة إلى شهادات التقدير والجوائز كأحسن ممثلة عن أدوارها السينمائية والمسرحية، كما تعيينها عضوا بمجلس الشورى في مايو عام 1991 باختيار من الرئيس الراحل محمد حسني مبارك.

وفي نهاية مسيرتها رحلت أمينة رزق عن عالمنا في 24 أغسطس 2003، إثر إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية وذلك بعد صراع استمر شهرين مع المرض عن عمر ناهز الـ93 عامً.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى